مقالات طبية

معلومات ونصائح خاصة بالرعاية الطبية المنزلية

اعراض مرض السل ويسمي ايضاً بمرض الدرن تتشابه مع التهابات اخري منتشرة  في مجري التنفس  مثل اللآنفلونزا وفيرس كورونا حيث تكون الآعراض خفيفه في البدايه لآنه في حالته الكامنه

ما هو مرض السل ؟

هو مرض تسببه بكتيريا تنتقل عن طريق الهواء تسيب الرئتين في اغلب الحالات فبالتالي مرض السل يعد مرض معدي جدًا، مثله في ذلك مثل نزلات البرد العادية. بالسل الرئوي. فعندما يقوم الأشخاص المصابون بالسل بالسعال أو العطس أو التحدث أو البصق أو الضحك أو الغناء، فهم يفرزون جراثيم السل، المعروفة باسم “العصيات”، في الهواء. وإذا استنشق شخص سليم وغير مصاب الهواء الذي يحتوي على البكتيريا، فإنه قد يصاب بالعدوى. ولكن من شبه المستحيل الإصابة بالعدوى نتيجة لقاء اجتماعي لمرة واحدة مع شخص مصاب بمرض السل انما اكثر من لقاء ولا تنتقل العدوى سوى من خلال الأشخاص المصابين بالسل الرئوي.

اعراض مرض السل …

1) الشخص المصاب بعدوى السل والذي لا يحمل مرض السل النشط لن تظهر عليه أي أعراض

2) الشخص المصاب بالسل الرئوي قد تظهر عليه أي من الأعراض التالية أو كلها وقد لا تظهر عليه أي منها:

 -السعال المستمر                     – فقدان الوزن

– الحمى                             – فقدان الشهية 

– الإجهاد                             – التعرق الليلي

– ضيق النفس                        – البلغم المصبوغ بالدم احياناً

3) الشخص المصاب بمرض السل خارج الرئة قد تظهر عليه الأعراض العامة التالية:

– فقدان الوزن                      – الحمى.

– التعرق الليلي

الأعراض الأخرى تعتمد على الأعضاء المصابة، على سبيل المثال:

– التورم، وأحياناً مع تصريف صديد عند إصابة الغدد الليمفاوية             – ألم وتورم عندما تتأثر المفاصل

– صداع وحمى وتصلب في الرقبة ونعاس عند الإصابة بالتهاب السحايا السلي

• هل مرض السل مميت ؟

إذا تُرك دون علاج من الممكن أن يسبب في موت ما يقارب نصف المرضى المصابين فيه خلال 5 سنوات، والتسبب في عدوى العديد من الأشخاص الآخرين .

كيفيه الوقايه من مرض السل ….

    • الحد من انتشار المرض من الشخص المصاب

    والذي يتم من خلال اتباع كل من الآتي:

    1. تقديم العلاج المناسب للأشخاص المرضى بالسل، فالعلاج سريعًا يخفف الأعراض وعدوانية المرض، وبالتالي يصبح الشخص غير معديًا.
    2. أخذ العلاج المناسب بالطريقة الصحيحة والالتزام به من 6 إلى 12 شهر كما يرى الطبيب المختص.
    3. الالتزام بآداب السعال، ويكون ذلك باستخدام المناديل عند السعال أو العطاس، والتخلص منها بالطريقة الصحيحة.
    4. عدم السعال بالكفين أو في الهواء في وجه الأشخاص.
    5. غسل اليدين دائمًا.
    6. عدم الخروج من المنزل وزيارة الأهل والأقارب.
    7. تهوية المنزل دائمًا لتجديد الهواء فيه.
    8. عدم استخدام مواصلات النقل العام خلال فترة نشاط المرض.
    9. استخدام الأقنعة للحماية من انتقال المرض.
    10. القيام ببسترة الحليب قبل شربه، للحماية من السل البقري.
    • المطاعيم

    لحسن الحظ يوجد مطعوم لمرض السل، ويتم إعطاؤه للأطفال حديثي الولادة كما يُكسب المطعوم مناعة عند الأطفال ضد السل ويكوّن وقاية من مرض السل، ويكثر تطعيمه في المناطق التي يكون فيها مرض السل شائعًا.

    يجب التنبيه على أن أخذ مطعوم السل سيعطي نتائج إيجابية للمرض عند استخدام فحوصات الجلد للكشف عن مرض السل، ولا يعني ذلك الإصابة بالمرض طبعًا، ويتم التمييز في هذه الحالة باستخدام فحص الدم الخاص بمرض السل.

    • منع تحول السل الكامن إلى النوع النشط

    يكون أحيانًا مرض السل كامنًا، أي أنه موجود في الجسم ولكن بدون ظهور أية أعراض، ولكنه قد ينشط في أي لحظة ما بعد الإصابة بفترة ويصبح المريض معديًا، وليس شرطًا أن ينشط مرض السل الكامن عند الجميع، فهناك أشخاص حاملون للمرض ولكن لا يتحول عندهم المرض للوضع النشط ولكن هناك أشخاص هم أكثر عُرضة لخطر نشاط المرض، ومنهم:

    1. مرضى الآيدز.
    2. تاريخ مرضي للإصابة بمرض السل .
    3. الأطفال والرضع.
    4. الأشخاص المدمنون على الأدوية غير القانونية.
    5. الأشخاص ذوي المناعة الضعيفة.
    6. كبار السن.
    7. الأشخاص الذين أُصيبوا بمرض السل ولم يتم علاجهم بشكل صحيح وكافي.
    • الوقاية من مرض السل في حالات السفر

    إن الأشخاص كثيري السفر والتعامل بشكل خاص مع الفئات التي تكون أكثر خطرًا في نقل عدوى السل، مثل: الأشخاص في المشفى، والعيادات، والسجون، والأشخاص المشردين، يجب عليهم في هذه الحالة الفحص الروتيني للكشف عن مرض السل لمنع تفاقم المرض والكشف بشكل مبكر عنه.